الأربعاء، 12 يونيو، 2013

ما بعد التحرير

بسم الله الرحمن الرحيم

عزمت قبل تحرير ليبيا وحال انقطاع الإنترنت في ليبيا حينها ألا أكتب ولو سطرا في الإنترنت ولا مدونتي هذه التي اشتقت لها كثيرا والتي كانت تتحمل أحيانا آهاتي وأحيانا أخرى قراءاتي وتحملت حتى تفاهاتي وقررت بأن وقت العمل سيبدأ حال سقوط الوثن الأكبر في ليبيا وسقط ولله الحمد والفضل أولا وآخرا ولن يكون هناك متسع للنقد على الإنترنت وإنما هناك عمل وعمل وعمل . فالأمانة عظيمة وتحتاج لتضحيات ووقت وجهد مضاعف ومضاعف .
  وعملت ما استطعت عمله أثناء التحرير وبعده وحتى الساعة وبدون كلل ولا حتى شعور بفخر فهذا أقل القليل في شكر النعمة المهداة من رب السماء .
فلا يجوز التفاخر بالعمل إذا ماكان لله وإلا فهو هباء فإنما أن يجزيك الله  خيرا لإخلاصك أو يجزيك الناس لريائك .

ما سائني الشعور به هو انسحاب أولي الخلق والكرامة والعزة من الساحة وتركها لمن لم يتعب في تحصيلها أصلا وافتقرت الساحة لصاحب خير وإحسان يفزع لمصاب الناس وأناتهم تحت وطأة القهر من اللصوص وبعض الحثالة وآثر الكل البقاء صامتين أو متكلمين عبر الفيس بوك أو التويتر وتركوا العمل باليد والذي ما أطاح بالطاغوت إلا العمل باليد بتوفيق من الله لا بفضلنا نحن ولا لقوة ذات اليد عندنا . ونسوا التعب والنصب الذي عانوه حتى حصلوا على ما حصلوا .

والله لقد تعب أهل الخير في ضبط الأمن ومكافحة الفساد والسرقات وغيرها وما لحقهم من المجتمع الفاضل إلا الطعن في ولائهم وانتمائهم وحتى في شرفهم وكرامتهم .

ثم نرى هؤلاء الأبطال ركنوا وسيستلم الراية من لم يضحي لأجلها للأسف .

سيأتي الندم يوما ما . ولكن لن ينفع حينها .


آمل من الله أن لا يأتي ذلك اليوم ونرى البلداء يستلمون زمام الأمور بتضحيات شبابنا البواسل .

ولكن أين تلك الهمة والبسالة والشجاعة في الوقوف ضد الظلم والجور والطغيان .

لماذا عاد الجميع لبيوتهم وتركوا اماكنهم لمن لا يستحقها .

ركب السذج الركب وامتطوا مطايا الرجال وتكلموا بأصواتهم وما هم أهل لذلك .

أيا أهل الثورة عودوا فوالله أكتب هذه السطور وأتألم أشد الألم لأنني أبكي على أطلال شهدائنا وأفتقد كل رجل من الرجال الذين كنت أعرفهم .

هل مات من مات وجرح من جرح وبتر من بتر وترملت الزوجات وثكلت الأمهات وتيتم الأبناء وتفطرت قلوب الآباء والإخوة والأخوات لهذا؟

والله يا إخوتي الأمر أعظم وأكبر من الكلام ومن النقد ومن البكاء على الطلل ....... الأمر جلل

هل نسلم الأمانة لمن يخونها ؟

هل قمنا بواجبنا؟

لا أدري .

أسأل الله أن يوفق كل من ينظر لليبيا على أنها بيته لكل خير ويبعد عنه كل شر

والله تعجز الكلمات أحيانا عن وصف ما نشعر به وربما بوصف أدق ........ نعجز عن وصف ما نشعر به 

الأحد، 6 فبراير، 2011

لازال ينقصنا الكثير .... .

لا زال ينقصنا الكثير . . .

نسمع هتافات تنادي بالتغير .
ونسمع صرخات تنادي بقمع من ينادي بالتغيير.
نسمع نداءات استغاثة من الكثير .
ونسمع تآويل لاستغاثات المنادين من غيرهم على أنها لاشيئ سوى عبث أو سوء تصرف.

تراودنا التساؤلات دائما :
- من الذي سيقوم بالتغيير ؟
- ومن الذي سيرشد التغيير ؟
- وما هو الشيئ الذي سيتغير أو يغير أصلا؟
- ثم هل سيكون هناك تغيير أصلا؟

لا أعتقد بأن سيكون هناك تغيير مالم ينبع من أرواحنا وأنفسنا .
لا أعتقد بأن شيئا سيتغير مادامت الأرواح ذات الأورواح والأنفس ذات الأنفس.

يجب أن نعلم بأن تغيير الأرواح في جوف الأشخاص أسمى من تغيير وجوه الأشخاص .
علينا أن نسعى لتغيير ذاتنا للأسمى والأرقى وستتغير الأمور من حولنا لأن نظرتنا ستتغير وترى كل شيئ أفضل, ولكن إن غيرنا وجوهنا فما ترجوا من الأقنعة أن تعطيه غير ما أعطته .
لست متشائما . ولست جبانا . ولكنني أحيانا أنظر من زاوية أخرى ننظرمنها جميعا إن أردنا .
ربما بالجلوس في الشرفة والنظر من أعلى يتولد لديك مشهد بانورامي شمولي يعطيك فرصة للحكم على الحدث بطريقة أيسر وأعم من أن تكون في خضم الحدث ذاته .

عموما نتفائل خير ونتوقع الأفضل دائما هكذا الطموح ,ولكن لا تجري بنا الأهواء لدرجة أن نعيش الوهم حقيقة.

خاطرة دارت بخلدي أحببت مشاركتها رغم ضيق الوقت لكتابتها .
لا زال ينقصنا الكثير حتى نعلم ما يحدث على الوجه الصحيح .
لازال ينقصنا الكثير حتى نعي من نحن وما هدفنا وما نهاية وحدود أحلامنا ,بل والهدف من وجودنا أصلا.
لا زال ينقصنا الكثير حتى نوحد أهدافنا وطموحاتنا لتكون سامية بعيدة عن كل شائبة تشوبها .
لازال ينقصنا الكثير حتى نتخلص من الفوضوية في حياتنا.
. . . حتى نتخلص من الأنانية في طباعنا .
. . . حتى نتخلص من العنصرية في سلوكياتنا.
. . . حتى نتخلص من سمات التخلف الملاصق لنا الذي صار طابعا نتطبع به.
. . . حتى نبتعد عن الهمجية في مخاطباتنا ولو لبعض .
. . . حتى نقف طابورا نقدر فيه أقدار من سبقنا .
. . . حتى نحترم مواعيدنا ونثمن وقتنا ,فلن يثمنه أحد إن أبخسناه نحن .
. . . حتى نعي ما نقول وما نسمع .

. . . حتى وحتى وحتى .

لا زال ينقصنا وينقصنا وينقصنا . . . الكثير والكثير .
ولكن هل حاولنا ادراك القليل ولو القليل ؟
هل حاول شخص التأثير في وسطه ؟
أنت مؤثر في وسطك بل ومؤثر فعال إن دعوت للإيجابية بإيجابيتك .
أنت فعال إن حاولت استقراء الاشارات السلبية في عيون من تلاقي وحاولت التعامل معها بإيجابية وتغييرها حقا .

ولكن . . .
هل يوجد حقا من يأمل لمجتمعاتنا أن تتقدم وتتحضر وتتثقف؟
إن كان نعم إذا فعليه أن يدفع بهم للإيجابية والثقة والأمل .وإن كان لا ,فنسأل الله أن يكون هناك .

لا أدري ان استطعت أن أعبر عما في خاطرتي في هذه السطور التي كتبت بتقطع وتشتت . ولكن مهما يكن فالخلاصة أن الغد لن يكون مشرقا مالم تشرق فيه أرواحنا وآمالنا . لن يكون أفضل من يومنا مالم نحسن ونصلح حاضرنا أو يومنا .
هذا ملخص الكلمات وليست كلماتي بذات صيت أو شيئ يذكر ولكنني مؤمن بأن صوني مع صوت غيري أقوى من صوتي وحيدا ,فحتى أجد صوتا آخر أو يجدني .لن أسكت .

سأنادي بصوتي الباهت البعيد عله يسترشد أحد به يوما أو أتيه وأظل الطريق عساي فيسمعني غيري فيرشدني .

فالتائه لابد أن يلجأ لكل وسيلة للنجاة .

الخميس، 27 يناير، 2011

لا تحسن بي الظن فإنك بذلك تظلمني ..!

لا تحسن بي الظن أتدري لماذا؟
لأنك لن تتوقع مني عيبا وهذا غباء .
لا تحسن بي الظن .أتدري لماذا؟
لأنك تعطيني مكانة ليست لي فذلك ظلمي .

أنت إن أردت الوثوق بي والإحسان إلي فتحرى محاسني وتفطن لعيوبي وتوقعها كل حين وذكر بها نفسك ,فأنا هكذا شئت أم أبيت .
لإن أرتني هكذا فها أنذا .
وإلا فاتركني ولا تجعل مني أمثولة لأحلامك .

كل منا يخطئ ويصيب ودائما أخطائنا أكثر من المطلوب ربما ولكن هكذا طبيعة البشر .

أنت تخطئ وتعلم بعدها بخطإك ولكن إن لم يفسح لك المجال فقد ظلمت .
الله أعطاك حياة طويلة نسبيا لتتعلم الخطأ والصواب ولك الخيار أن ترجع حالما تعلم أو تتمادى إلى أجل أو تتوب قبل ذلك,فباب التوبة مفتوح حتى تموت وتختفي من وجه هذه البسيطة .
إذا كان هذا حال الخالق يعذرك بجهلك وبلاهتك وطمعك ونسيانك وغفلتك فما بال المخلوق لا يغفر . . !؟
أنت إن ظننت أن صديقك لن يخطئ في حقك فأنت مخطئ فهو بشر ونفسه نفس بشرية لا ملائكية .
إن كنت مقتنعا بما تعتقد فراجع نفسك واعرض نفسك مكان صديقك ,أتراك لن تغفر لنفسك الضعيفة حينها .

أنت تظلم أي شخص إن ألزمت شخصه بالإمتثال لشخصية خيالية في تصورك إن خالفها سقط .

خالجتني هذه الخاطرة فأحببت تدوينها لأنها تعني لي الكثير دائما ودائما ما تدور في ذهني لظلم الناس سواء لي أو لغيري حينما يؤمنون بأنهم ملائكة تمشي على الأرض غير أنها في صورة البشر .

الجمعة، 27 أغسطس، 2010

ملاحظات حول الإهتمام بالعميل والعميل المستهدف

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه تدوينة ربما خالفت كل التدوينات ولكن ضجت بخاطرتي فأحببت كتابتها هنا وعرضها عليكم أحبتي.

ما لفت انتباهي أنني لاحظت اهتمام كل شركات العالم بعميلها الحالي أو المستهدف وبالمستهدف أكثر .
وجميع المشروعات الناجحة هي في الأساس ناجحة بأساس اهتمامها بعملائها وإرضائهم وكسب ثقتهم .
هل لاحظتم أن الشركات العالمية ربما تنفق قرابة 30% من دخلها أو أكثر على الدعايات ومالا يقل عن ذلك لخدمات ما بعد البيع والضمانات التي تمتد لسنوات بعد بيع السلعة أو تقديم الخدمه .
لاحظوا أنه حتى المواقع الإجتماعية تهتم وتسموا لجذب عميلها المستهدف بملاحظة بسيطة لاحظتها في أحد المواقع الإجتماعيه ألا وهو الحبيب تويترTwitter .لاحظوا أن عبارة تسجيل الدخول أو sign in‏ تظهر بمظهر بسيط وصغير وبنفس لون الخلفيه , في حين أن عبارة sign up ‎‏ أي إشتراك جديد تظهر بمظهر جذاب ولون مختلف وشكل كبير للفت الإنتباه .وما ذلك ألا لجذب الجدد عن الشبكة الإجتماعيه .
من ناحية التعاملات تجد أن أغلب الشركات تنتهج نهجا واحدا ألا وهو أن "الأساس هو العميل "بغظ النظر عن الربح مثلا وألا يلاحظ العميل سعي الجهة أو الشركه شراهتها ونهمها وتلهفها لما في حوزته .

تعجبني شركة أبل مثلا في اهتمامها بزبائنها وعملائها ومتابعتها وتطكرها ومواكبة العولمة والحداثة والعصريه . فتجد مستخدمي الماك أي الماكنتوش لهم متجر خاص بهم لشراء برامج وتطبيقات للأي فون والأي باد وغيرها ,فتجدهم أي مستخدمي الماك يشعرون بالإنتماء والولاء لشركتهم بالرغم من بيعها السلعة لهم ولكنها لم تتركهم فطورت نظام التشغيل وبرامجه الخدمية ونظم الحماية وغيرها .فواكبت معهم متطلباتهم ,فأين شركاتنا الوطنية من ذلك؟

لاحظنا في الأيام الماضية الضجة التي أحدثتها بعض الحكومات على شركة بلاكبيري بسبب تششفيرها لبعض البيانات المتبادلة بين مستخدمي بلاكبيري ماسنجر .
وأوقف البرنامج ومع ذلك لم تتنازل الشركة عن مبدأها ألا وهو حماية بيانات المستخدمين.فبذلك تكسب الشركة ثقة ورضا عملائها وتستحوذ على أكبر قدر من الوجاهة أمام الشركات المنافسة والعملاء المستهدفين أو الجدد.

وأيضا لو علمتم بالقضية التي حدثت مع شركة جوجل منذ مدة وهي جوجل الصين حين طلبت الحكومة الصينية من الشركة إمدادها ببعض المعلومات حول أحد المدونين النشطين والمعارضين لسياسة الدولة حينها فرفضت الشركه إمدادهم بأي بيانات شخصية وأصبح موقف الشركة تحت الأضواء مما جعلها في موقف محرج ومحير أما خسارة سمعتها أو خسارة موقع عملها في الصين. وطردت من العمل في الصين بسبب اهتمامها بمصداقيتها .

عموما ملخص الكلام هو الإهتمام بالعميل لا كما حدث ويحدث عندنا من استغلال واحتكار دون النظر لتبعيات نظرة العميل المستقبلية .
فبحكم عملي في شركة إتصالات أسمع وأرى كل الإنتقادات على الشركة والشركات الأخرى على حد سواء ,لماذا يحدث ذلك إذا؟
لماذا لا نهتم بالعميل ونمنح الحوافز ونشاركه كل ما يسموا له من رقي لمستوى التعامل والخدمات؟
لماذا لا يكون العطاء بقدر الأخذ ولو على الصعيد المعنوي لا المادي؟

ألا نعي بأنه لو دخلنا سوق منافسة مع الزمن فإننا سنخسر الكثير والكثير من عملائنا ؟
لو حدث مثلا وخسرت إحدى الشركات أي كان تخصصها أونشاطها وأفلست , وفكرت في طرح أسهم للإكتتاب فيها لزيادة رأس مالها ودعمها في محنتها وكانت هذه الشركة تستحوذ على رضى جمهورها وثقته , هل تتوقع أن هذا الجمهور المحب سيتوانى عن الدفع بعجلة الشركة للأمام والإكتتاب بأسهمها والدعاية لها .لأن له معها وقفات ووقفات لن ينساها ويشعر معها بالأمان والإطمئنان .

وإن كانت تستحوذ على سخط هذا الجمهور
وعدم ثقته وعدم رضاه فلن يتوانى في قهرها وتركها حتى تنتهي من الوجود .

ما رأينا من شركاتنا الوطنية لا يسر عميلا ولا عاملا للأسف من احتكار وفرض رسوم إجبارية كدفعة مقدمة على المشترك أو العميل يجبر على دفعها مكرها ,فهذه ليست بسياسة إرضاء للعميل مثلا .

نأمل و نتمى جميعا أن نرى مستوى خدمات راقية تقدم للعميل أو المواطن من مؤسسات الدولة على حد سواء خدمات راقية وحديثة تشعره بالرقي والتحضر .

العديد من الأمثلة والتجارب الناجحه نأمل السير على خطاها لنصل إلى ما وصلوا فليس بالعيب أن نقلد وننتهج نهجا نتبع فيه خطا ناجحه ولكن العيب كل العيب أن نتجاهل مساوئنا وأخطائنا ونسير في مسيرة ركب ضائع في دياجين الظلم والتخلف .

العالم يمضي قدما والزمن يمضي قدما وكل يوم تعلوا سدة النجاح أمما .
نأمل اللحاق بالركب وعدم التخلف عنه .
فالقمة جميلة والمنظر من هناك مبهر ورائع والهواء ألطف وأنعش للأرواح .
كم نفتقد الطموح والدفع للأمام في أوساطنا .
كم نعاني من التثبيط والتحبيط في مجتمعاتنا .
العديد من المشاريع الناجحة التي أطلعت عليها في الإنترنت وخاصة في مدونة الأخ شبايك تدعوا للمحاولة .
النجاح رائع ولكن يحتاج لعوامل . النجاح سهل إن تخلصنا من السلبية في التفكير والتعامل.
الكل له حافز والكل له طاقة . فقط من يدفع ويدير هذه العجلة للأمام .فقط من يعين على مسايرة الركب .

تمنياتي لمجتمعاتنا بأفضل خدمات وأرقاها وأسمى تعاملات وأهداها لأن غالب التعاملات ينتابها نوع من العصبية والتنطع .
تمنياتي لي ولجميع الشباب بتطوير أسلوب التفكير ليرقى لتقبل رأي الآخر ووجهة نظره والمحاورة العلمية دون الإنحياز لرأي أو عرق أو طائفة .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاثنين، 12 يوليو، 2010

لن ننسى مذبحة سربيرينتسا

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه التدوينة مفترض أن تكون بالأمس ولكن شغلت بعض الشيء عن كتابتها فقد كان ما قرأت بالأمس ألهاني وأذهلني وأبكاني كثيرا .
بالأمس كانت ذكرى مذبحة سيرينيتسا التي حدثت في عام 1995 في البوسنة في إبادة ليست عرقية وإنما دينية شملت مسلمي البوسنة وهي دولة تقع في البلقان و تحدها كرواتيا وصربيا ولمزيد من المعلومات حولها هذا الرابط
http://ar.m.wikipedia.org/wiki/البوسنة_والهرسك?wasRedirected=true
حدثت المجزره يوم 11-7-1995 وقتل خلالها أكثر من 8000 آلاف رجل وفتى بوسني مسلم وهي أسوأ إبادة في أوروبا منذ الحرب العالمية الأولى .
قتل الرجال والأطفال واغتصبت النساء والعذاري اغتصاب الذل والهوان , وما ذلك إلا لترك الأمة لسبب وحدتها وقوتها وهيبتها ألا وهو دينها .
بالأمس منذ أفقت في الصباح وكالعادة تتصفح أخبار العالم فتبحث عن الجديد قابلني موضوع الذكرى الخامسة عشر للمذبحة فبدأت منذ ذلك الحين عن البحث عبر الشبكة عن أخبارها وكيف بدأت وكيف انتهت ,لقد سائني وأبكاني ما قرأت من وحشية وقتل أبرياء واغتصاب وقتل أطفال رضع أمام ناظر الأمهات وهن يغتصبن , والله لما قرأت أذهلني وأصابني بنوع من الهذيان فبدأت أضع في حسابي بالموقع الإجتماعي تويتر كل ما أجد من قصص وأخبار وفضائح حول المذبحة الوحشية , ثم عزيت نفسي وجبرت خاطري بقرائة صفحات مما كتبه بعض المجاهدين العرب الذين عاصروا الحرب البوسنية وجاهدوا ونصروا إخوانهم كلقاء أبي عبدالعزيز أمير المجاهدين البوسنيين في بداية الحرب الذي أجراه معه موقع أنا المسلم , وغيره من الروايات التي أخرجها موقع البحث العملاق جوجل .
مذبحة يجب أن لا تنسى لنعلم كيف يعاملنا النصارى حين يظفرون بنا ونحن اليوم نقلدهم في كل شيئ ونرفع أعلامهم ونلبس ثيابهم ونرفع شعارات أنديتهم وهم يكنون لنا البغض والكراهية .
مجتمع يدعي الرقي وهو أبعد ما يكون عنه , مجتمع ربما استوت أفعاله وتصرفاته بقوة القانون ومجهودات جبارة من حكوماتهم ليظهروا بهكذا مظهر خداع أمام العالم ,وحينما ظفروا بإخواننا في أفغانستان والعراق رأينا منهم ما رأينا من إذلال للأسرى والمواطنين.
المهم لن ننسى ما فعله ويفعله الكفار بنا وسوف نتربص بهم الدوائر , نسأل الله أن يقوي بلاد المسلمين ويصلح حالها إنه ولي ذلك والقادر عليه .

الاثنين، 7 يونيو، 2010

أزف الرحيل يا مکه

يقول الشاعر محمود درويش

آه يا جرحي المكابر

وطني ليس حقيبة

وما أنا مسافر

إنني العاشق والأرض الحبيبة


أبيات لطالما برقت بين عيني وما أحسست يوما بالإنتماء لغير وطني ولكن اليوم أفاجأ بأنني أبكي نواحا على وطن ما فكرت بأنني سأبكي لخروجي منه إلى وطني الغالي الذي أرويه بدمي إن لزم الأمر.

مكه .

أرض طيبة إذا زرتها وتعلق قلبك بها فإنك لن تستغني عنها ,بقعة طاهرة محرمة , بها بيت الله الحرام أول بيت وضع للناس ,
قال علماء الفلك بأنها تتوسط الأرض ,أي تتوسط اليابسة على كوكبنا .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن البيت المعمور حيال بيت الله الحرام أي فوقه مباشرة أي أن هذا هو مركز السماء وهذا هو مركز الأرض ,البيت المعمور في السماوات الذي يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لصلاة فيه ولا يرجعون إليه .
فسبحان الله على المشاعر.

منذ الأمس عندما بدأت أدندن أزف الرحيل أزف الرحيل بدأت دموعي تترقرق ووالله لأكتب هذه الكلمات والعبرات تخنقني والدمع الحاسر يفيض بعيني .

أحبك مكه .

وأحبك يا بيت الله الحرام .

وأحب الله الذي أسأله سبحانه أن يجمعني بكم قراء كلماتي في جناته وتحت عرشه ,أحبكم إخوتي,ودعوني الآن أطوف ببيت الله الحرام علني أروي وأشفي غليلي وأسكب الدمعات والعبرات حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم لعمرالفاروق رضي الله عنه وهو يشير إلى الملتزم وهو الذي بين الحجر الأسود وباب الكعبة هنا تسكب العبرات .
حيث ألصق النبي عليه الصلاة والسلام جسده الطاهر وخده الأيمن ويداه وتضرع لله سبحانه .

السبت، 15 مايو، 2010

دعوة لتصحيح مفاهيم ...... الخاتمة

لا يزال يجول في خاطري العديد من الأمور التي أود مناقشتها أو طرحها ولكن سأكتفي بما قدمته حتى لا يظن أحد بأنني سلبي أو غير راض عن مجتمعي أو شيئ من ذلك القبيل , فلا يظن أحد بأنني معصوم أو منزه عن الخطأ والزلل بل على العكس من ذلك تمام فأنا في نظري أسوأكم حالا وأضعفكم همة وأقلكم حجة وأنا أعلم بنفسي .
فلا يظن بي ما ليس بي أصلا , لذا أحببت أن أتوقف عن فتح مواضيع باسم ''دعوة لتصحيح مفاهيم '' وذلك كما أسلفت لكي لا يمل من الموضوع ونبعد عن الهدف .
خطر ببالي أن أنهي موضوعي هذا بهذه التدوينة التي أسأل الله أن تكون خاتمة مواضيع مباركة بعون الله .
ربما أنا أيضا لم ولن أستطيع أن أمتثل لما كتبت أحيانا ولكن ذلك لم ولن يمنعني من تقديم النصح لإخوتي وأخواتي قراء كلماتي وأفكاري , وهذاالإنسان يحاول فيصيب أو يخطئ هدفه ,لذا أسأل الله العلي القدير أن يصحح أخطائنا ويخلص نوايانا له وحده سبحانه .
''لإن لم أعمل فاعملوا فلست حجة ''
كتبت هذه التدوينة في الحافلة في طريقي من مطار جده إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم فحفظتها بمسودة هاتفي لأنشرها حالما أحصل على خط هاتف هذا البلد .
احترامي لكل من قرأ مواضيعي وتفاعل فرد أو صحح خطأ رآه أو علق بما خطر بباله أو أكمل ما نقص من النقص الذي عندي وأخذت وجهة نظره في الحسبان وتحيتي لمن لم يقرأها فأدعوه لقرائتها بكل تواضع فليست هي بالشيئ الكبير أو المهم فما هي إلا خلاصة أفكار أو خواطر إنسان بسيط ولكنه لم يشعر يوما بأنه على هامش الحياة أبدا ,بل أرى بأن كل شخص له وزنه وتأثيره في وسطه الذي يعيش فيه إما سلبا وإما إجابا ,فحتى سكوته عن الخطأ وعدم اكتراثه تأثير سلبي .
لذا ليحاول كل منا العمل على دعم مجتمعه سواء بالدفع المادي أو المعنوي والأخير أفيد وأنفع , تصور بحظك على العلم وتحرير الفكر والعقل من سباته وغفلته تحيي أشخاصا وقدرات ربما كانت ميتة ,ولكن عليك الحظ والتوجيه في الإتجاه الصحيح الموافق للشرع لأن الدال على الخير كفاعله والعكس صحيح.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، 9 مايو، 2010

دعوة إلى تصحيح مفاهيم '4' ...... من هو المثقف‎ ‎حقا؟

¤ المثقف هو شخص يعي ما يفعل .
يدرك ما يقول , مؤمن بربه , متمسك بمبادئه , له أصوله وعاداته , له معتقده وقضيته .
تبقى جذوره العقدية والمنهجية هي أساس انطلاقته , أساس أفكاره , أساس منهجه في الحياة .
يبقى صوته ما بقى حيا له نفس النبرة , وتبقى بصمته بعد مماته في ذاكرة الأيام .

¤ ليس المثقف من يتنازل عن بعض موروثه لإرضاء الغير .
ليس المثقف من يلبس ثوبا غير ثوبه أو يتلون بلونا غير لونه .
ليس هو من يترك ثوابته وأساسيات ثقافته لا لشيئ إلا ليضهر بمظهر الشخص الذي يعرف ويدرك مالا يدركه الغير.
ليس هو من ينقل كلام الفلاسفة موهما بأنه يعمل بها وأنها تحاكي واقعا أو تجارب حياة تاركا كلام من أوتي جوامع الكلم ومن هو أعلم بالمصالح الدنيوية والأخروية من ذاك الفيلسوف أو العالم وهو كلام الرسول صلى الله عليه وسلم .
ليس هو من يتصيد في الماء العكر بعد فوات الأوان ليسبق إلى التهكم والسخرية من واقع بلده أو واقع مجتمعه .
ليس هو من ينتقد ليهدم لا ليبني .
ليس هو من يكتب ليضن به أنه عظيم وإنما ليغير وجهة أو فكرة معينة
ليس هو من يشاهد أمورا لا تتوافق وتعاليم دينه أو عرفه ويمر كما يمر العامة .
ليس هو من يستسلم للواقع ويضن بأنه غير فعال وغير مؤثر .

¤ بل هو من يسعى دائما للمضي قدما بمجتمعه وإن كان في الحضيض .
من يمضي قدما في تحقيق هدفه بأقرب الوسائل وأسلمها وأنجحها ليبلغ مراده .
من يفخر بأصوله وجذوره ولا يتنكر لها ويتركها خلفه متجاهلا إياها .

¤ يسوؤني ما أراه هذه الأيام من تهاون بترك الجذور والقيم والأعراف .
يسوؤني ما أراه من فئة كان مفترضا بها أن تكون هي أول مستمسك بالثوابت لأنها الأعلم بأن الصرح المبني بغير أسس سرعان ما ينزل للحضيض ويندثر .
أرى ندواتنا ومهرجاناتنا الثقافية تستفتح وتتضمن وتختتم بألحان وأغان ليست هي من ديننا الإسلامي الحنيف ولا هي من شيم العرب حتى .

كيف لي أن أسمح لزوجتي أو ابنتي أو أختي بأن تهمس بأبيات شعر أو فصول رواية على مسامع أشخاص في ندوة أو سهرة شعرية وعلى أي محمل سأحمل ويحملون هذا الفعل؟
ربما يقول البعض ما دخل الدين في الموضوع ؟
فأقول حياتنا أساسها الدين ,وإلا فنحن كالأنعام بل أضل سبيلا كما قال الله تعالى
نحن أمة أعزها الله بالإسلام فمتى نبتغي العزة بذلك نذل ,كما قال عمر الفاروق رضي الله عنه .
أيعقل بأن نرى أشياء تنتهك حرمة الإسلام و وثوابت وأعراف المجتمع ونرضى بذلك بل ونعتبره تثقفا وتطورا ونرضى بذلك ولكن في سبيل ماذا؟
إن كانت هذه الكتابات التي أكتبها تدعى أصولية فأنا أصولي .
إن كانت الثقافة تملي علينا الرضا والقبول بانتهاك الحرمات وقلة الحياء فأنا أجهل الجاهلين ولي الفخر بذلك .
تبقى هذه وجهة نظري ولكني أحترمها كما أحترم وجهات نظر الآخرين ولكن ليست الجوفاء منها والتي هي واهية الأركان .

الأحد، 2 مايو، 2010

دعوة لتصحيح مفاهيم.....!3 ''لكل زوجة صالحه''

دعوتي إلى كل أخت متزوجة تسعى للعيش بهناء وسعادة ما بقي لها من أيام في هذه الحياة الفانيه .
لكل أم تسعى لتحافظ على سعادة بيتها وطمأنينته وهنائه.
دعوتي لكل محبة لزوجها ومخلصة ربما غفلت أو تغافلت عن سعادة هذه الأمانة الموكلة إليها يوما ما .
لكل من أحبت إرضاء النساء اللاتي لا ولن يرضين ولو رشت لهم الأرض بماء الذهب وعطرت لهم الدنيا بماء الزهر , ورضيت بكدر زوجها أغلى ما امتلكت في حياتها كلها .
لكل من نسيت أن رضا الله من رضا الزوج وسخط الله من سخط الزوج .
إليك يا من تسعين لبلوغ الآفاق متناسية الشخص الأكثر أهمية في حياتك.
إليك يامن تجاهلت سعادة الشخص الذي اختارك من بين نساء الكون يوم فكر أن يختار , اختارك أنت بالذات وجعلك شريكة حياته التي سيعيش معها ما بقي له من أيام .
جعلك شريكته في السكن والفراش والرزق ,فترينه يخرج كل يوم كادا وراء رزقه ورزقك معه ليعود لك بما تقتاتين وتتنعمين بما رزقكما الله به .
وتراك إن أردت شيئا لم ترحميه ولم ترحمي ضعف حالته بل وتراك تبدين له جفاء وهجرا وسوء كلام لا لشيء إلا لأنه ربما لم يستطع تلبية الرغبة الني سبقتها عشرات وتليها عشرات الرغبات لوهن دخله أو لعدم قناعته بها والأمر في نظري سيان .

نصيحة من أخ مشفق يحب لكي الخير لا غير , نصيحة من شخص ربما يسوؤه ما يرى من ضجر أزواج كرهوا زوجاتهم وبيوتهم بسبب سوء معاملة الزوجات لرفضه طلبها الذي لا يكاد يذكر ربما وربما لا يكاد يلبى لصعوبة تلبيته .
نصيحتي بأن تعيشي حياة هادئة مع زوج كريم في بيت بسيط وهادئ ,تاركة مشاغل الزمن وملهياته وما تتعلق به النفوس الضعيفة في يومنا هذا من بهرج زائف لا يبدي إلا بلاهة أشخاص يحاولون جلب أنظار صرفت عنهم لجهلهم وبلادتهم بأزياء أو ديكورات أو ما استطاعوا من وسائل لخطف أنظار كأنظارهم لا تتأثر إلا بالبهرج الزائف والمتاع القليل .
أنظار لو علمتي أخيتي ما ورائها من أنفس جوفاء لما تكلفتي عناء لفت انتباهها ولو برهة من الزمن .
فاتركي أيتها الغالية هذه الفئة وهذه الأنظار الجوفاء الوضيعة وعليك بلفت أنظار أغلى ما ملكت وأغلى ما أحببت في هذا الكون بعد حب الله ثم حب نبيه طبعا .
عليك بزوجك واستقبليه بطلاقة وجه وابتسامة ربما لا يراها إلا إذا كان ورائها طلب أو شيء ما واجعليها خالصة نابعة من قلب دافئ حنون ولا تنتظري ردها لأنه لم يعتدها أو أنه خائف مما يليها ربما.
فابتسامتك له تنسيه عناء العمل ونصبه ,ابتسامة تأخذه من عالم مادي لا يعتبر إلا المصالح والمظاهر إلى عالم لا يعتبر إلا العواطف والمشاعر الحميمه .
واحتضانك له وهو داخل لبيته يزيل عنه تلك الجفوة والكبرياء التي يكتسبها المرء من الحياة وتجعل منه طفلا بريئا بين أحضانك .
تقبيلك له وهمساتك الدافئه بين الحين والآخر تجعله لا يألف إلا بيته ولا يكاد يغادره حتى يرجع إليه .
لمسات وهمسات لا تكلف ولا تأخذ من الوقت شيئا و تهامسوا بها كالعشاق في سن الصبا خلف أبنائهم ,فليس بالأمر عيب ولا بأس.
ولكن نجد الكل يستكبر كلمة 'أحبك' ليقولها لزوجته صباحا ومساءا ,ولا يعلم بأنها ستكسبه الكثير .
- كلمات خفيفة عذبة رقيقة تخرج من بين شفاه طرية تجد طريقها بسهولة لقلب مرهف يقشعر وينتفض حال وصولها إليه فتحيي به أشواقا ومشاعر ربما ظن أنها لن تنتفض وتعود للحياة ثانية.
- نظرات دافئة مفعمة بالحب والشوق والغيرة والإهتمام تجعل من مئات النساء نظرات عابرة لا تؤثر ولا تلهي ولا تحرك فكرا أو شعورا .
- نظرة حميمة ترفع من شأن الرجل وتكسبه ثقة وفخرا وعزا وتشعره بأنه نال إعجاب زوجته فيقول '' ألا فليهلك العالم''

ألا يدفعك ذلك للإهتمام بهذا البائس الذي يدخل ويخرج غير عابئ ولا معبوء به , هذا الذي فقد ألوان الحياة وبخاصة اللون الأصفر والأحمر والوردي , ففقد بفقده الألوان طعم الحياة وبهجتها .
أما علمت بأنكي الوحيدة التي تستطيعين بث الحياة في قلب حزين وروح كئيبه ؟
أما علمت أنه بين شفتيك السر؟
أما علمت بأن كلمة بسيطة 'احبك' تدفع به للجنون؟
أما علمت بأن ابتسامة خجولة مليئة بالمعاني تطير به فوق السحاب وتجريه على الريح؟
أما علمت بأن مزيجا من ضحكاتكما معا تجعل ن بيتكما المتواضع قصرا من قصور الجنه؟
أما علمت بأن أطفالكما لو رأو أبويهم سعيدين يتبادلان الإبتسامات والضحكات فإنهم سيشعرون بأن أبويهم أفضل وأسعد أبوين في الكون ما يكسبهم ثقة ودعما نفسيا يباعد بينهم وبين الإنحراف؟على العكس إن رءاهما متخاصمين .

وربما تشتكي إحداهن قسوة وجفوة ,فأقول ما صنعت يداك.
ختاما ,لن نحصل على ما نحب إلا إذا أعطينا ما نحب .
ألا فليكن عطاءنا أكبر مما ننتظر أخذه ,
فليس الكسب إلا بالإنفاق.
وأتمنى أن يوفق الله بين كل زوجين ويبعد عنهما الحسد والشيطان , وأن يوفق كل حبيبين للزواج والعفاف ويبعدهما عما يسخط الله وينتهك العفاف .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، 25 أبريل، 2010

دعوة لتصحيح مفاهيم...."2" 'أأنت غيور؟'

بسم الله الرحمن الرحيم

دعوة لتصحيح مفاهيم هذه المرة أتحدث فيها عن مفهوم الغيرة , وكيف غلط الكثير في فهمها وحتى تناسوها أصلا ,فلا يعلم الكثير عنها سوى الإسم للأسف والله المستعان.
سؤالي هو أأنت غيور؟
سأعرض عليك أيها القارئ نموذجا من واقعنا المعاش وحياتنا اليومية وقس عليها ولتقس عليها النساء لتعلم مدى غيرة أهلها أو زوجها عليها,فتفرح بذلك أو تحزن ,وأتمنى من الله أن لا تحزن الكثيرات.
نموذجي ببساطة يدور حول الحياة اليومية .
نموذج تناقض لطالما عرضته على العديد من الأشخاص ولكنه بالرغم من ذلك لم يلق استساغة الكثيرين لأنه يتعارض ونمط حياتهم للأسف , ولأنهم راضين بعيش التناقض وعدم الإلتفات لواقعهم المرير للأسف.

مثالي هو بأن نفترض شخص ما وكان متزوجا من زوجة صالحة وتقية ولا شك ولا شوائب حولها , حتى نزيح عوائق نجاح الهدف من الحديث.
ولنفترض بأنهما يعملان في نفس المدرسة أو الإدارة مثلا , لنقرب الفكرة ولتكون الحجة أبلغ.
ولنفترض بأنه وزملائه يوما ما في بيته في عشاء أو جلسة شاي فرضا.
وجهز الشاي أو الطعام وأرادت زوجته تقديمه فإنها وفي مجتمعاتنا المحافظة ولا أتكلم عن المجتمعات المنحلة لأنها ميؤوس منها ,فإن زوجته ستطرق الباب أو تتصل به أو ترن جرس المطبخ ليفهم الإشارة ويحضر لتقديم ما جهز.

***انتبه هنا يبدأ الإختبار
لو طلبنا منه أن يسمح لحرمه المصون أن تقدم هي الشاي أو العشاء لزملائها وزملائه أيضا فإنه سيحمر وجهه وتنتفخ أوداجه ويطير الشطط من عينيه غيرة على الحرم المصون التي في واقع الحال غالبا ما يوصلها بنفسه إلى عملها ويتركها مع نفس الرجال ساعات وساعات طويلة ولوحدها و بدون حضرته هو أيضا.
فلم نجده يغار عليها ويغضب وهي لو دخلت في حضرته لكان أئمن لها ولما استطاع أحد الحاضرين أن يرمقها ولو بنظرة تحية ,ولا نجده يغار عليها وهي لوحدها صحبة الرجال في العمل والمدرسة.
أتدرون لماذا؟ لأنه مازالت به أصول مشاعر الغيرة والنخوة , أو لأنه ورث هذه العادة وراثة من مجتمعه وأهله ,ليعلم بأن الأصل في مجتمعنا لم يكن ما نراه اليوم من أحوال لا تسر .
هذا الإختبار الذي أردت إيصاله ليختبر كل منا معايشته للتناقض .
وهنا تطرح أسئلة نفسها كل له خجابته عليها :-
- هل نرضى بما يحدث ورائنا متغافلين عنه كما يحدث مع أغلب الآباء في وقتنا الحاضر وللأسف ؟
- هل نحن متناقضون لهذا الحد لدرجة أننا نتعامى عن أغلب تصرفاتنا حمقا؟
- أيعقل بأن نسائنا لا تعي هذا التناقض فيحكمن بغبائنا نحن معشر الرجال ؟ لأننا غالبا ما نحنق ونغضب لأتفه الأسباب متظاهرين بالغيرة؟
- أيظن أحدنا بأنه فعلا رجل كامل الرجولة وهو يعيش التناقض بذاته ولا يستطيع أن يستدرك الأمر قبل أن يحكم عليه بما هو واقع فيه؟
- أيظن أحدكم بأنني أطرق هذا الموضوع انتقاصا لبعض الأشخاص أو لغرض ما آخر؟
* لا وربي ما طرقت هذا الموضوع إلا لأنه آلمني ما آل إليه حال أغلب الناس ولن أقول الرجال حفاظا على مدلول الكلمة ,لأنها تعني الكثير الكثير والله نسأل أن نعمل بالأفضل والأقرب لله لننال شرفها .
كلمة 'رجال 'وردت في القرآن الكريم في سورة الأحزاب الآية23 دالة على أشرف الخلق بعد الرسل عليهم الصلاة والسلام وهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم أجمعين وجمعنا بهم في جنته وهي قوله تعالى :-
( (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ¤ فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا )) الآيه .
والله إنه ليؤلمني حينما يتطاول أحدهم ويطعن أو يهمز أو يلمز فتاة ما هي إلاإبنة أحدنا وهو أخانا في الدين بسوء فيؤثر ذلك في نفسي وأضع نفسي موضع الشخص الغائب , ووالله إنني لأسف أشد الأسف على أشخاص يرضون بأن تعاكس بناتهم وزوجاتهم وأخواتهم في الطرقات ولا يأبهون لهن ويرضون بأن يستمتع الأنذال والفساق بما بدا من نسائهم .
ولكن كلا لن نرضى بهكذا وضع ولن نسكت عليه وسنحاول استدراك ما يمكن استدراكه من قيم مجتمعنا الإسلامي .
وأسأل الله أن تنال تدوينتي هذه صداها وتجد الطريق لقلب كل قارئ وأقول له بأنني والله أحبك في الله لو كانت هذه الكلمات أثرت في قلبك الحي المليئ بالخير .
وأقول لمن لم تجد هذه الكلمات لقلبه أسأل الله بأن يصلح حالك وأن يهديك لا أكثر.

لطالما داعبت أزرار هاتفي وأنا أحاول الكتابة حول هذا الوضوع وها أنا الآن أخرجت ما في جعبتي من كلمات طال الوقت حتى كتبتها هنا ,وكم من مسودة كتبتها وحفظتها في ذاكرة هاتفي ثم محوتها متجاهلا , ولكن حينما يعبر الشخص عما بداخله لإخوته قراء كلماته فإنه يشعر براحة لأنه تبادل وجهات نظره معهم وهم أقرب الناس إليه وأعرفهم به لأنهم إنما يقرؤون أفكاره بقرائتهم لكلماته .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاثنين، 19 أبريل، 2010

دعوة لتصحيح مفاهيم ...!"1"

دعوتي لكل أخ وأخت يريد الحق له ولغيره.
أرى الكثير من أخواتي تاه بهم المركب بين أمواج الفتن والضلالات المتلاطمه ,فما أبصروا لا طريق النجاة ولا طريق العودة ,بل ورضوا بما هم عليه من سوء الحال.
أرى اللباس أصبح فاتنا شهوانيا يبرز ثقافة وميول الجسد الذي تحته ,بقصد أو بدون قصد.
أرى الغيرة انعدمت من مجتمعنا تحت شعار حرية المرأة , أيعقل أن تكون حرية المرأة على حساب مجتمع وجيل بأكمله.
لا هذا لن نسمح به ولن نرضى.
كيف ينظر شخص ولا أقول رجل لأن سمة الرجولة تنافي هكذا وضع مزري , كيف ينظر إلى زوجته وأخته تخرج إحداهن بلباس فاضح ومخز ,ومتعطرة ومتزينة ,وهي تتبختر بين المحلات والأرصفة بدون أن يحرك ذلك في نفسه شيء, إنه لوضع مؤسف.
وقضية أخرى ,تشكوا أغلب بنات مجتمعنا من تأخر زواجهن في العامين أو الثلاثة الأخيره ,أما علمت إحداهن بأن وضعها ولباسها ربما هو السبب.
أعرف الكثير من الشباب مضى عليهم العام والعامان وهم يبحثون عن فتاة للزواج ,فما وجدوا .
هم لا يبحثون عن الجمال بقدر بحثهم عن ماهية الشخص الذي تحت ذلك الجمال وبقدر بحثهم عن الأخلاق والدين .
للأسف تعتقد أغلب الفتيات بأنها لو تعرت أكثر وأبدت مفاتنها فإنها سوف تحصل على زوج ,وهذا غباء لأن أغلب من يجري خلف هذه المناظر ليس في باله الزواج أصلا.
وإن حصلت على زوج أعجبه حالها ولباسها وما هي عليه من إنحلال , فيا خيبتها به لأنه ما هو إلا ذكر لا رجل .
ينطبق عليهن المثل القائل :
أوردها سعد وسعد مشتمل : ما هكذا يا سعد تورد الإبل .

فالرجولة والأنوثة ليست باللباس والمظهر .
فالرجولة تعتمد على أخلاق وشهامة الشخص ومروئته وغيرته ,لا على لباسه ومظهره وجماله.
والأنوثة إنما تقاس بحياء الأنثى وخجلها وحشمتها وعفافها لا بجرأتها وقلة حيائها .
فلا أنوثة لمن تلبس بنطالا وتاركة شعرها ورائها لا تمييز بينها وبين كافرة لا دين لها ولا مبدأ .
فللأسف يجب على كل شخص أن يحاول استدراك ما استطاع من قيم أمتنا الإسلامية .
نعم الإسلامية .
فنحن مسلمون ولا حرية للشخص في المجتمع الإسلامي إلا بما يتوافق مع الدين الحنيف والمصلحة العامة .
فلو وجد انحراف يجب تقويمه من المسئول الذي وكله الله هذا العمل , وأن لا يتوانى فيه .
فلله درك يا عصر الإسلام الأول ,ولله دركم يا صحابة رسول الله.
أينما وجدوا أخيهم تائها واقعا في حبائل الشيطان أخرجوه وأنقذوه ووقفوا معه حتى يفيق وأخذوا على يده حتى يرجع ولو بالقوة.

أحبتي قراء هذه الكلمات والله كلماتي هذه تخرج من قلب محب للخير للجميع ووالله في حياتي ما حسدت أحدا , ولكنني حانق من وضع كوضع البنات اليوم ,لا حد ولا رادع لإنحرافهن ,ولا رقيب لتصرفاتهن .
أحب بلدي وأهلي ولا أرضى أن أرى ما يسوؤهم ولا أحب أن أرى فيهم أشباه رجال يرضون بتصرفات منحرفه من شبابهم وفتياتهم .
لا يعتقد أحدنا أنه نكرة في المجتمع أو في العالم ,فهذا وحده كفيل بأن يحبطه وينهي آماله .
ولكن كلنا مؤثر كلنا له صوته وله الحق في إيصاله لمن يستطيع سماعه .
أحبكم إخوتي .

الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

أجواء جليديه

نشتاق داءما للأجواء الجليديه بل بالأحرى نتوق لعيشها والتمتع بروعة النظر للون الأبيض اللون الذي تسترخي معه الأعصاب كما تزهوا باللون الأخضر , واللعب واللهو في الثلوج كالأطفال والتقاذف بكرات الجليد .

قرأت قصة قصيرة للقاص الليبي الرائع " أحمد عقيله " في مدونته الخاصه مدونة الخروبه بعنوان "الصقيع في قريتي" , أثارت إعجابي بتصويره للمشهد ولا يخفاكم سحر الكلام لدى الرواة .
ذهلت لروعة ما صور وأجاد صراحة , فحاولت كتابة تعليق ولو بسيط .
المضحك في الأمر أنني اطلقت العنان واسترسلت في وصف وتخيل الأجواء حتى بلغ التعليق حدا غير مقبول للإضافه فنسخته وسحبته إلى مفكرة هاتفي وكنت أتصفح المدونة من هاتفي حينها .
اليوم تذكرت بأنني غفلت عن مدونتي لأيام طويله فأحببت أن أنقل ذلك المشهد لمدونتي عل من وجده وتصفحه يعيش اللحظة معي على الجليد وتحت سفح جبل شامخ مرتد الرداء الأبيض وعلني أتذكر يوم ما فأتصفح تدويناتي التي أسترجع معها ذكرياتي وفصول حياتي .
وهذا التعليق الماراثوني على رواية الأستاذ أحمد الذي أيقظ قلما ربما ما تخيلت أن يكتب يوما ما كتب :

‏(‏جميلة الأجواء الجليديه ولكن لن تكون جميلة حقا إلا بوجود الحياة عليها كأطفال يتسكعون ويلهون ويلعبون على البساط الأبيض وسط ضجيجهم الممتع الساحر الذي يجعلك تهيم بين ذاكرتك و سعادتك من ناحيه و بين الإلهام الذي تلهم به مع كل لحظة هيام مع هذا المشهد والعالم الرائع .

وبقدر جمال المشهد الذي صورته لكم تكمن صورة بائسة وحزينة خلف الستار إذا ما اكتنف هذه اللوحة الثلجية البؤس والشقاء أو الهدوء والصمت القاتلين فإن أنفاسك تكاد تؤسر وترتجف بين أضلاعك من الخوف وكأنك تشهد نهاية العالم وتعتريك وحشة لا سابق لها .

ولكن لا تنسى بأن تحت الصورة البائسة القفره الحزينه تكمن حياة قادمه تنتظر الرسول المخلص لها من هذه الوحشة بفراغ صبر , تنتظر الفارس المهاب الجميل الذي يأتيها على صدوة حصانه الأبيض الطائر .تنتظر الربيع بشمسه ودفئه الحنون ليريحها من هذا الظل الأبيض المخيف والقاتل .
تنتظر حبيبها الغائب لتبدي له مفاتنها وحبها وعطرها الفواح وأرديتها البهية الزاهيه لتفتنه لعله لا يغيب عنها ثانية ولكن هيهات فقدرها المحتوم أن يتغرب عنها مكرها ويتركها تقاسي الآلام والأحزان وحيدة تعاني وتكابد لتحافظ على نفسها من أن يقتلها الوحش البارد الكئيب اللئيم الذي يحاول أن يكبت أنفاسها تحته وينهي وجودها حاسدا لهما على عشقهما الأبدي ولكن هيهات أن يستطيع حاسدا أن يفرق بين عاشقين أبديين بمعنى الكلمه بل نجد الحبيبة تتظاهر بالموت كي تحافظ على نفسها من انتقامه ونجدها تستنفذ أكسير حياته وتتقوى به لتستعد للقائها الموعود مع عشيقها الأبدي الربيع الزهي , عشق لم ولن ينتهي أبدا ) .

الاثنين، 18 يناير، 2010

وضع المستشفيات عندنا .........

اليوم وأنا في الطريق إلى مدينة ما كنت أستمع إلى الراديو وإلى إذاعة الجماهيرية بالتحديد وكان اسم البرنامج الصحة والحياة أو
إسم  كهذا الإسم ، وكان يدير البرنامج شخص لسانه ودود ككل مقدمي البرامج عندنا يقال له الدكتور عوض .
ما شدني لهذا البرنامج هو الحوار حول اللقاح المضاد لإنفلونزا الخنازير H1N1  , وكانت مداخلة علمية من الدكتور فرج وكان يعارض أخذ هذا المصل لأنه يحتوي على مادة التكوالين .
وهذا مختصر كلامه :
قال دخلت على موقع بيت الخبره الأمريكي وموقع مركز مراقبة الأدويه والأغذيه الأمريكي وقالوا ان المصل اللذي  استوردته أمريكا لا يحتوي على مادة التكوالين واللي عندها عوارض وسلبيات , فكيف تستورد بلدنا هذا المصل بهذه المادة .

المهم وفي نقاش من هذا القبيل إذ بشخص يقوم بمداخله من مدينة المرج ويشتكي من وضع المستشفى هناك سواء من حيث الأدوية أو من حيث المعاملة .
تحدث بصوت أبكاني حقيقة وأقسم بأن دمعتي ترقرقت وأنا أستمع إليه , تصوروا شخص يريد أن يشتكي وضعا فلا يجد الكلمات من سوء الوضع وكان من الأسى والإحباط الذي يشعر بهما يكرر كلماته ولا يجد كلمات مناسبة للتعبير .
وتذكرت حينها قصة المرأة العجوز المصابة بالزهايمر والتي فقدت في مركز طرابلس الطبي ووجدت بعد حوالي شهر واقعة في حجرة المصعد ، ونشر هذا الخبر في موقع ليبيا اليوم  .
وتذكرت الموضوع الذي تحدث عنه أحد المدونين لا أذكر مدونته عن شخص توفي في المستشفى ولم يتم الإبلاغ عنه لا لشيئ سوى أن مدير المستشفى كان لديه فرح أو ما شابه ذلك .
ولم يكن هذا توجهي حقيقة في مدونتي هذه , ولكن شعرت بالرغبة في البوح بما يدور في خاطري وهذه مدونتي ولن أتردد عن التحدث فيها بما يجول بخاطري .
وما دفعني لكتابة هذه التدوينة هو الخوف مما سيأتي إن زادت هكذا أحداث وأمور لا تسر مواطنا يحب بلده وأهله ويغار عليهم ولا يرضى ان يهمشوا ولا يلقى لمعاناتهم بال ولا حتى  سؤال .
إلى  الله المشتكى , إلى الله المشتكى .

السبت، 16 يناير، 2010

كتاب المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب




كتاب المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب- من تاليف -أحمد بك النائب الأنصاري (من أعيان طرابلس في القرن التاسع عشر في عهد السلطان عبدالحميد خان الثاني وصدرت طبعته الأولى في الآستانه عام 1899)- صادر عن دار- المعارف المحدودة - لندن - المملكة المتحدة - 1984.

هو كتاب مفيد في بابه وهو يحكي تاريخ طرابلس من حيث أقدم  سكانها ثم بدأ من الفتح الإسلامي وطريقته في هذا الكتاب هي ذكر الوالي او الخليفة وفي أي سنة ملك طرابلس وقصة توليه أو استيلائه على العرش أو الملك وما أشهر الاحداث في تلك الفترة .

كتاب لطالما حلمت به ولم أجده وأخيرا وجدته في مكتبة الفرجاني بشارع ميزران بطرابلس .

كتاب مفيد يرجع إليه معظم المؤرخون والبحاث في تا ريخ طرابلس الغرب ، بدأت بقرائته فوجدته سهل العبارة ، مليئ بالإثارة ، محكم الروايات والأحداث ولا أراه يروي سوى ماصح عنده وما اشتهر ولا نزاع فيه .

كتاب قيم لمن جله دراية وحب اطلاع بالتاريخ الليبي وتاريخ وأحداث القرون الماضية على سبيل الإجمال .

وقد قرأت كتابا آخر له فائدته في تاريخ طرابلس الحديث ربما سنحت لي الفرصة لإيراد مجموعة من فصوله أو أحداثه في تدوينة لاحقه.
ولمن أراد أي استفسار أو سؤال عن أي شيئ سواء حول الكتاب أو فترة ما من من تاريخ طرابس فأنا في خدمته وليراسلني بالبريد الإلكتروني ولن أبخل عليه بإذن الله .


الثلاثاء، 12 يناير، 2010

مجلة المسلح

مجلة المسلح


هي مجلة متخصصة في شئون التسليح وأخبار السلاح أطلعني عليها صديق لي يعمل في فريق عملها منذ الأعداد الاولى , فلما وجدتها شيقة وبها نوع من الإثارة أحببت أن أطلعكم عليها لمن يحب متابعة هكذا أخبار وبها فوائد عديدة من حيث الخبرة في المجال العسكري والبيولوجي والاستراتيجي .
وفريق عملها كله ليبي ومن الكفائات المتفوقه  في مجال التصميم والإخراج ومقرها بشارع الظل / طرابلس /ليبيا .
وتباع بفرعين طرابلس وبغازي  لا أتذكرهما بالتحديد فقد أطلعني أحد المشرفين على المجلة على أسمائهما , ولكن سألحقهما قريبا .

الخميس، 7 يناير، 2010

شتاء بلا مطر .....


 شتاء بلا مطر.....

ربما مر على مسامعنا في الماضي كهذه الكلمة كعنوان خاطرة أو قصة ما ربما , ولكن أن نعيش هذا الحدث فلا .

شتاء هذا العام أتى غريبا نوعا ما , يرجح الغرب الذي لا عقيدة سليمة له بأن سبب ذلك يعود للإحتباس الحراري , ولا ننكر بأن للعوادم والملوثات أثرها في الجو والحرارة . ولكن نحن نعتقد بأن لامطر كالولد رزق من الله سبحانه وتعالى .
فقد قال سبحانه وتعالى في سورة نوح (قلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموالى وبنين ويجعل لكم جنت ويجعل لكم لأنهارا ) .
بذلك نتيقن بأن الغيث يمسك وينزل من رب العالمين وحده , فماذا يا ترى فعلنا حتى يمسك عنا القطر أو الغيث ؟
وما عسانا أن نفعل حتى ينزل علينا القطر؟

يبدوا أنه يتوجب علينا الإستغفار ودعوة غيرنا للإستغفار والرجوع لرب العزة والجبروت .
وهذه دعوة خالصة لوجه رب البريه سبحانه وتعالى .

الاثنين، 4 يناير، 2010

تحية شكر وعرفان لمشرفي اتحاد المدونين الليبيين

من الواجب علينا أن نعترف بالجميل و الفضل والمجهود الذي يقوم به مشرفوا "إتحاد المدونين الليبيين " لنشر المدونات الخاصة بأعضاء هذا الإتحاد والذي أنا أحدهم ,وتعريف متتبعي هذا الموقع بمدوناتنا وتعريفنا ببعض فبارك الله فيهم وجزاهم الله خيرا على مجهودهم .

كنت قرأت منذ أيام ردا من أحد المشرفين على هذا الموقع على أحد الأعضاء والظاهر أن لديه بعض الإمتعاض من المشرفين والخدمات المقدمه من طرفهم .
فكان ردا أدبيا بليغا وضح له من خلاله بأن المشرفين يعملون كفريق وأن لديهم أعمال يقتاتون منها وبأنهم يستغلون أوقات فراغهم لإختيار التدوينات ذات الأهميه والمميزه خاصة من بين جميع المدونات .

وأنا بصفة خاصه أعتبر موقعهم مقياسا لمدى جودة وجدية التدوينه فإن عرضت فقد نالت الرضا وأسعد بذلك وإلا أفهم أنها سيئه أو أن موضوعها شرد وغير مناسب للنشر وهذا حافز لكي يتقن المدون اختيار المواضيع التي تجول بداخله ويرتبها كل حسب وقتها وموضوعها .

وعندما قرأت في ذات الرد السابق ذكره بأن المشرفين حينما ينتهون من أعمالهم الحياتية ووظائفهم الأساسيه بعد انتهاء النهار يسهرون ليلا فيقتطعون لنا من أوقات راحتهم لإرضائنا وراحتنا أفلا نرضى بأقل القليل من الخدمات مادام أصحابها لا يقدمونها لنا بمقابل ولا أي شيء سوى حب العمل وحب العطاء وحب التواصل ونشر المدونات وربط المثقفين بعضهم ببعض .

أخيرا ما دفعني للحديث حول هذا الموضوع هو أنني لم أطق أن يعامل القائمون على هذا الموقع الرائع والكريم والخدوم لمثل هذه المعامله وردة الفعل , وهم يعملون قدر جهدهم لا لشيء سوى نحن.
وأشكر القائمين على الموقع جزيل الشكر وأدعوا جميع المدونين أن يخصوهم بالشكر الجزيل .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، 3 يناير، 2010

مرحبا " ♥1♥2 "

استقبلنا بالأمس القريب عاما جديدا نسأل الله أن يحل علينا بالخير والبركه .
مضى ذلك العام 9♥♥2 الذي احتفينا به واستقبلناه واستهللنا به كأنه لمحة بصر , ولكن ما يجعل الإنسان يشعر بالأعوام تمر عليه هو أحداثها , سيتذكر الأحداث وتبعا لها سيتذكر الأعوام والسنين , فرونق العمر ما حدث فيه .

ما أسعد من نال الرضا في هذا العام من رب العالمين أولا ثم من والديه ومن نفسه ثانيا , فما توجد سعادة بعيدة عن رضا رب العباد سبحانه وتعالى .
بالنسبة لي أشعر ببعض الرضا عن العام المنصرم بعض الشيء .
وهذه بعض أحداث هذا العام:-
- في بدايته كان صعبا وخسرت فيه بعض المشاريع ولكن لم تكن الخسارة المادية هي كل شيء ولكن الخسارة المعنوية هي ما يؤلم أحيانا .
-‏ تحصلت على عمل في شركة اتصالات بمرتب ممتاز ولله الحمد .
-‏ أنشأت متجرا خاصا بي وبتوفيق من الله أصبح جيدا الآن .
-‏ أنشأت مدونتي المتواضعة هذه لأتواصل معكم وأوسع أفقي بعض الشيء .
-‏ كبرت فيه إبنتي' رزان 'وأتمت عامها الأول ومعه شهران أسأل الله أن يحفظها ويبارك فيها .
-‏ تعرفت على أصدقاء جدد في عملي ووجدتهم خير إخوه وأيضا عبر الموقع الإجتماعي الفيس بوك وأيضا توطدت العلاقة بهم جدا .
-‏ تصالحت مع أشخاص كان بيني وبينهم سوء فهم بسيط وصرنا أصدقاء من جديد .

وهذه خلاصة هذا العام بعجالة أعاد الله علينا الأعوام بصحة وعافيه على طاعته .

السبت، 2 يناير، 2010

أيعقل هذا؟

كلنا تابعنا قافلة شريان الحياة التي يقودها النائب البريطاني جورج جالوي لتصل إلى غزه ليتم إمدادها بالمؤن اللازمه بعد طول حصار .

ها نحن نفاجأ بموقف السلطات المصرية وأغلب السلطات العريبه بأنه موقف سلبي .
صحيح أن الفتنة الواقعة بين الفلسطينيين نفسهم تثير إشمئزاز الكثير منا , ولكن إن كان هؤلاء سفهه ولا يدركون ما يفعلون وكانت نظرتهم قاصرة على الحكم بغض النظر عن مصلحة  شعبهم , فلا يجب أن تكون مواقفنا هكذا تجاه الموقف والشعب ككل .
لا ينبغي ان يعاقب شعب من نساء وأطفال أبرياء بسبب ثلة أو شرذمة ربما جانبت الصواب وربما كان معها الحق فالشاهد يرى ما لا يرى الغائب طبعا  .

أيعقل أن ياتي نائب بريطاني يقود قافلة مساعدات من بلده أو من أي بلد آخر ويقف في طريقه ويعترضه عرب من بني جلدتنا ويتكلمون لغتنا .
أيعقل هذا ؟

ربما يقول البعض بأن نظرتنا قاصرة أو هناك أهداف وأغراض وراء هذه القافله لا ندركها نحن وربما ينعتوننا بأننا أحداث أسنان وسفهاء أحلام كما نعت النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم الخوارج المارقين من الدين .

ولكن نحن نقول بأن المصلحة العامه لا يحيد عنها بل ولا يخطئها ناظر لهذا العالم وللشئون العربية بالأخص  فلم نمنع قافلة مساعدات من الدخول ونخذل الأمهات الثكالى والأطفال اليتامى والأرامل بل والعجائز والأيتام والرضع والجرحى وكل من هو في حاجة لهذه المؤن .

أيستيقظ نائب كافر وله دين غير ديننا ويتكلم بلسان ليس كلساننا ليلفت أنظارنا لإخواننا في هذه البقعة من الارض التي حباها الله بالمسجد الأقصى . ورابط بها هؤلاء المرابطين يقاومون بجهد له شرفه إذا ما قورن العتاد عند كلا الطرفين , ولكن عتاد إخواننا أقوى فلديهم التوكل على الله وهو خير الناصرين .
فيا من له يد في منع القافلة من المرور عليك من الله ما تستحق .
نسأل الله أن يحسن أحوالنا ويوفقنا لما فيه خير لنا .

لك الله يا غزة .

الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

بر الخيتعور

رواية بر الخيتمور للروائي الليبي ابراهيم الكوني ، كتبها في سويسرا ببحيرة تون بقرب جبال الألب ، وذلك سنة 1996 م .
عنوانها لغز أو أحجية أتمنى أن أجد لها معنى أو تفسيرا في طياتها وبين سطورها.
سأبدأ بقراىتها هذه الليله وسأدون ما عنته لي وما عشت من فصولها وأحداثها في تدوينتي القادمه بإذن الله.